المشهد اليمني الأول|

نفذ سلاح الجو المسير لدى الجيش واللجان الشعبية، اليوم الخمس، عدة عمليات هجومية استهدفت قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط في عسير بعدد من طائرات قاصف 2K، وذلك عقب قصف القوة الصاروخية لمطار نجران وقوة والواجب السعودية بنجران بعدد من صواريخ بدر1 الباليسية.

وقال متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع في بيان مقتضب: إن “سلاح الجو المسير نفذ – بفضل الله – عدة هجمات على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بعدد من طائرات قاصف 2K “.

وأوضح أن طائرات قاصف 2 K المسيرة استهدفت أهدافا عسكرية في القاعدة، مؤكدا إصابة الأهداف بدقة عالية.

وتوعد العميد سريع العدوان بالمزيد من العمليات، قائلا: إن “عملياتنا مستمرة طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا”.

وكان العميد سريع قد أعلن قبل دقائق أن القوة الصاروخية لدى الجيش واللجان الشعبية أطلقت دفعة من صواريخ “بدر1″ الباليستية على مطار وقوة الواجب السعودية في نجران، مؤكدا أن إصابة الصواريخ كانت دقيقة وأدت إلى خروج المطار عن الخدمة”، كما شوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى قوة الواجب”.

وأوضح العميد يحيى سريع أن العملية استهدفت مرابض الطائرات الحربية والاستطلاعية في المطار وأهدافا عسكرية أخرى.

وأكد ناطق القوات المسلحة أن “هذا الاستهداف يأتي في إطار الرد المشروع على جرائم العدوان وحصاره المستمر على شعبنا اليمني العظيم وغاراته المتواصلة التي بلغت خلال الساعات الماضية أكثر من 60 غارة جوية”.

وشدد على أن “عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”، منوها إلى اتخاذ الجيش اليمني واللجان الشعبية “كل الإجراءات اللازمة والوقائية لحماية المدنيين”.