المشهد اليمني الأول|

كشفت مصادر إستخباراتية عن خلافات حادة نشبت داخل رئاسة مجلس نواب المرتزقة، بعد رفض سلطان البركاني، إصدار بيان باسم المجلس، يعبر فيه عن موقف المجلس من الاعتداء الإماراتي السافر الذي استهدف قوات مرتزقة السعودية في عدن وأبين، الخميس المنصرم.

وأكدت المصادر ان سلطان البركاني، يرفض الاستجابة لمطالبات عشرات من أعضاء البرلمان، بإصدار بيان واضح يعبّر فيه عن موقفه تجاه الاعتداء السافر للطيران الإماراتي على مرتزقة الرياض.

وأوضحت ان ”البركاني“ يبرر موقفه بأن ”الأشقاء في التحالف لا يرغبون بتصعيد أكبر مما حصل من موقف الرئاسة وبعض مؤسسات الدولة“، معتبرة رفضه إصدار بيان ادانة أو شجب ”خيانة منه لدماء الضحايا بشكل عام“.

ولفتت المصادر إلى علاقة نجل زعيم الخيانة في الإمارات أحمد علي بالتمرد الذي يقوده البركاني على شرعية الفار هادي.

المصادر أشارت إلى ان ”خلافات شديدة نشبت بين رئيس مجلس نواب المرتزقة وأعضاء هيئة رئاسة المجلس، بسبب مطالبتها هي أيضاً بإصدار بيان واضح وقوي عن حادثة القصف الإماراتية“.

وأوضحت أن ”الأعضاء طالبوا بوضع برنامج عمل للتحرك ومخاطبة جميع برلمانات العالم بجريمة دولة الإمارات المعادية لليمن والمهددة لوحدته، وتوضيح أسباب امتناع البركاني عن إصدار بيان “.

بدوره، انتقد البرلماني المرتزق علي عشال، صمت البرلمان عن الحديث “في هذه الأحداث المفصلية” التي تمر بها اليمن، مؤكدا ان ”الكثير يتساءل، في هذه الأحداث المفصلية عن موقف البرلمان“.

في ذات السياق طالبت كتلة المستقلين في البرلمان، الفار عبد ربه منصور هادي، بمخاطبة مجلس الأمن الدولي وذلك لإخراج القوات الإماراتية من كل أراضي اليمن، كما طالبت من الرئيس المرتزق هادي وحكومته، بسرعة العودة للأراضي اليمنية لإدارة شئون الدولة من إحدى المحافظات المحررة.