المشهد اليمني الأول|

أكد رئيس الوفد الوطني محمدعبدالسلام، اليوم الأحد، أن طيران العدوان السعودي الأمريكي ارتكب مجزرة بشعة بحق سجن للأسرى والمعتقلين في مقر معروف لكل الناس والزائرين ولجنة الصليب الدولية بمحافظة ذمار.

وقال عبدالسلام على صفحته في “تيلغرام”: إن طيران العدوان الأمريكي السعودي ومن يساندهم ارتكب مجزرة بشعة بحق سجن للأسرى والمعتقلين في محافظة ذمار، علما بأنه مقر معروف لكل الناس والزائرين ولجنة الصليب الأحمر الدولية”.

ونوه عبدالسلام إلى أن “تحالف العدوان أعلن قبل ارتكاب المجزرة عن تنفيذه عملية اسماها بالنوعية لما اسماه مخازن صواريخ في ذمار.

وكان طيران العدوان قد شن من منتصف ليل السبت وفجر اليوم الأحد سبع غارات على مبنى خاص بالأسرى التابعين له بكلية المجتمع شمال مدينة ذمار، وراح ضحية المجزرة أكثر من 150 قتيلا وجريحا، فيما لا تزال عملية انتشال الضحايا مستمرة.

وأكد رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبدالقادر المرتضى أن السجن المستهدف معروف لدى العدو ولدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي قامت بزيارته عدة مرات.

وأوضح رئيس لجنة الأسرى أن السجن المقصوف يضم عشرات الأسرى التابعين للعدو، مؤكدا سقوط قتلى وجرحى، فيما لا يزال مصير الكثير من الأسرى مجهولا ولم تستطع فرق الإنقاذ الوصول إلى المكان المستهدف بسبب كثافة القصف وتواصله.

وحمّل رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى قوى العدوان وعلى رأسهم النظامين السعودي والإماراتي المسؤولية الكاملة إزاء استهداف السجن وما سينتج عنه.