المشهد اليمني الأول/

تزامناً مع وصول التوترات والاختلافات العسكرية في جنوب اليمن بين فصائل وجماعات تتبع الامارات من جهة، واخرى تتبع السعودية إلى ذروتها، شهدت محافظة عدن اليوم الجمعة ثلاث عمليات إستهدفت بمجملها قوات المجلس الإنتقالي والحزام الأمني المدعومة إماراتياً.

وأفادت مصادر محلية عن وقوع تفجير إنتحاري في حي شيخ سعد وانفجار عبوة ناسفة استهدفت طاقما أمنيا لقائد قوات الحزام الأمني في مديرية الشيخ عثمان، فيما أطلق مسلحين النار على حاجز أمني على مدخل مدينة الحسوة بمديرية البريقة.

وأشارت المصادر لنجاة قائد قوات الحزام الامني المدعومة إماراتياً “وضاح عمر عبدالعزيز” من محاولة اغتيال في مديرية الشيخ عثمان، لافتةً إلى أن عبوة ناسفة استهدفت طاقما أمنيا لقائد قوات الحزام الأمني بالقرب من البنك العربي بجانب ميدان القاهرة في مديرية الشيخ عثمان.

إلى ذلك استهدف هجوم نفذه مسلحون، حاجز امني لقوات الحزام الامني بمدينة الحسوة بمديرية البريقة بمحافظة عدن.. وأطلق مسلحين النار على حاجز امني على مدخل مدينة الحسوة، ولاذوا بالفرار.

هذا وأعلن تنظيم «داعش» التكفيري مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي استهدف قوات تابعة لـ «الانتقالي الجنوبي» المدعوم إماراتياً في عدن.

وأكد مصدر أمني مقتل 3 من قوات «الحزام الأمني» المدعوم إماراتيا جراء تفجير انتحاري في مدينة عدن، وفقا لما نقلته وكالة«فرانس برس».

يذكر أن الهجوم نُفذ من قبل انتحاري وجّه دراجته النارية المفخخة نحو عربة تابعة لمقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي بالقرب من ممر دائري في حي شيخ سعد شمال المدينة.