المشهد اليمني الأول/

وعدت ونفذت.. بعد ان كانت استراتيجيتها تختصر على الدفاع وبعد ان كانت تستنجد الهمم لوقف العدوان السعودي الذي قتل الابرياء ودمر البنى التحتية وحرق الأخضر واليابس ها هي القوات اليمنية تترجم صبرها برد قاس.

استهداف مستمر بسلاح صنعته اليد اليمنية التي تستلهم قوتها من إرادتها الصلبة.. بصواريخ محلية الصنع بدأت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية استهداف مواقع سعودية لعلها توقف عدوانها البربري ولكن لا فائدة.. فالتعنت السعودي الاماراتي قائم وبالمقابل تترجم القوات اليمنية صمودها بدك مواقع العدوان العسكرية لا المدنية في المحافظات التي يسيطر عليها المرتزقة مروراً بالعمق السعودي.

في الجديد بالرد على العدوان، كشف المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع تنفيذ سلاح الجو المسير عملية هجومية نوعية على عاصمة العدوان الرياض بعدد من طائرات صماد3، وتنفيذ القوة الصاروخية عملية واسعة بعشرة صواريخ بالستية من طراز بدر واحد على أهداف عسكرية في قطاع جيزان.

وأكد العميد سريع أن هذه العملية تأتي في إطار الرد على جرائم العدوان والحصار المستمر على الشعب اليمني متوعداً النظام السعودي بعمليات أكبر وأوسع كلما أستمر في عدوانه وحصاره.

ولم يختصر الرد المستمر على العدوان السعودي الأميركي بالصواريخ المتطورة محلياً فحسب بل لقنت القوات اليمنية العدوان درساً سيسجله التاريخ بقلم حبر العزة والكرامة، فقد أعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، عن تنفيذ سلاح الجو المسير للجيش واللجان الشعبية في عمق الأراضي السعودية وبالتحديد منقطة عسير والرياض.

العميد سريع قال إن سلاح الجو المسير نفذ هجوما واسعا على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بعدد من طائرات قاصف 2k المسيرة وأوضح أن العملية الهجومية، استهدفت مبنى الاتصالات في القاعدة مؤكداً أن الإصابات كانت مباشرة وكان قد سبقتها عملية واسعة استهدفت برج الرقابة في مطار أبها الدولي وأهدافاً حساسة في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط.

كما أعلن تنفيذ الطيران المسير هجوماً واسعاً بعدد من طائرات صماد3 على هدف عسكري هام فى عاصمة النظام السعودي الرياض وكانت الإصابة مباشرة بفضل الله. لافتاً إلى أن هذه العملية تأتي في إطار توسيع دائرة الاستهداف وردا على جرائم العدوان وحصاره المستمر على الشعب اليمني، مجدداً الدعوة للمدنيين والشركات بالابتعاد الكامل عن المواقع العسكرية والحيوية كونها أصبحت أهدافا مشروعة للقوات اليمنية المسلحة.

فيما تعرضت مواقع وتحصينات وتجمعات مرتزقة الجيش السعودي في عسير ونجران وحجة إلى قصف صاروخي مركز بعدد من صواريخ “زلزال1” حققت إصابات مباشرة واوقعت عشرات القتلى والجرحى بينهم قيادات.

وبينما تسعى السعودية للخروج من المأزق ولو بخفي حنين تعمل جاهدة على إنها الصراع الذي يدور بين مرتزقتها ومرتزقة العدوان اليمني في محافظتي شبوة وأبين. فقد اعلنت عن تشكسل تحالف لجنة قالت إنها لتثبيت وقف اطلاق النار في تلك المحافظتين اللتين تشهدان صراعاً داخلياً بالوكالة عنهما.

ودعا بيانها المشترك كل من الأطراف الى التعاون مع اللجنة المشتركة لتحقيق فض الاشتباك، وإعادة انتشار القوات، وسرعة الانخراط في حوار جدة الذي دعت له الرياض لمعالجة أسباب المعارك الدامية، وإيقاف التصعيد العسكري الذي شهدته المحافظات اليمنية الجنوبية بين الفريقين المحسوبين على السعودية والامارات.

المصدر: المشهد اليمني الأول + ماجد اصل شرهاني