المشهد اليمني الأول/

تتجه الحكومة البريطانية إلى مغادرة الاتحاد الأوروبي في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول القادم، وأبلغت رئاسة الاتحاد أن الانسحاب مؤكد تحت جميع الظروف.

ونقلت “رويترز” عن مسؤول بريطاني يوم الأحد تأكيده أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أبلغ رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بأن بريطانيا ستترك الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/تشرين الأول مهما كانت الظروف.

جاء ذلك بعد اجتماع المسؤولين على هامش قمة مجموعة الدول الصناعية السبع في بياريتس في فرنسا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أكد في وقت سابق على ضرورة خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي مع حلول موعد 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل وعلى ضرورة حماية مصالح الشعب والشركات البريطانية.

وقال جونسون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي ماكرون من أمام قصر الإليزيه، يوم الخميس الماضي: “نريد أن يتم الخروج من الاتحاد الأوروبي بشكل منسجم من أجل الحفاظ على مصالح شركاتنا”.

وتابع: “نريد الخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 من شهر أكتوبر المقبل في كل الأحوال من خلال اتفاق أو من دون اتفاق”.

في السياق تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون باتفاق تجاري كبير لبريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، واصفا رئيس الوزراء الجديد بأنه الرجل المناسب للخروج بالبلاد من الاتحاد.

وقال جونسون، الذي يواجه مهمة دقيقة لطمأنة الحلفاء الأوروبيين وعدم إثارة غضب ترامب خلال قمة مجموعة السبع في فرنسا، إن المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة ستكون صعبة لكن هناك فرصا هائلة للشركات البريطانية في السوق الأمريكية.

جاء حديث ترامب وجونسون في منتجع بياريتس الفرنسي الذي توجها إليه لحضور قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، والتي كشفت عن خلافات حادة بشأن الحماية التجارية ومجموعة من القضايا الأخرى من بينها التغير المناخي والضرائب الرقمية قبل حتى بدئها.

ويقول مسؤولو الحكومة البريطانية إن لندن تفضل اتفاقا شاملا للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، بينما تحدث بعض المسؤولين الأمريكيين ومن بينهم مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون عن نهج لكل قطاع على حدة.