المشهد اليمني الأول/

نفذ سلاح الجو المسير عمليتين هجوميتين على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط في عسير بطائرات مسيرة، فيما أطلقت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية صاروخاً بالسيتياً متوسط المدى على غرفة العمليات المشتركة في صامطة بجيزان.

وأكد متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع شن سلاح الجو المسير عمليتين هجوميتين على قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط في عسير بعدد من طائرات قاصف 2k وأصابت أهدافها بدقة عالية بفضل الله.

وأشار سريع إلى أن العملية الأولى استهدفت منظومة الاتصالات العسكرية وكانت الإصابة مباشرة بفضل الله.

واوضح العميد سريع بأن العملية الأخرى استهدفت خزانات ومحطة الوقود في القاعدة وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة.

ولفت متحدث القوات المسلحة الى أن هذا الاستهداف يأتي رداً على جرائم العدوان وحصاره المستمر على شعبنا اليمني العظيم، وغاراته المتواصلة والتى بلغت خلال 48 ساعة الماضية 40 غارة جوية سقط على إثرها شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وكان قد أفاد العميد يحيى سريع عن إطلاق القوة الصاروخية صاروخاً بالسيتياً متوسط المدى على غرفة العمليات المشتركة في صامطة بجيزان.

وأكد العميد أن الصاروخ أصاب هدفه بدقة عالية، مخلفاً عدداً كبيراً من القتلى والجرحى بينهم قيادات.

وبين أن هذه الضربة تأتي بعد عملية استخباراتية دقيقة، لافتاً إلى أن غرفة العمليات المستهدفة كانت تدار منها العمليات العسكرية باتجاه الحدود.