المشهد اليمني الأول/

كشفت مصادر مطلعة عن مخطط سعودي جديد لتلفيق تهمة تهريب الأسلحة على أبناء محافظة المهرة بالتعاون مع المرتزق راجح باكريت وآخرين.

وقالت مصادر أمنية إن المخطط سيتم تنفيذه من خلال شحن أسلحة في سفينة متوسطة الحجم ورفع العلم الإيراني عليها وتحريكها في المياه اليمنية القريبة من الحدود العمانية، حيث سيقوم بعدها تحالف العدوان بمهاجمة السفينة والقبض عليها وتصويرها والترويج لها إعلاميا؛ في محاولة خلق مبرر جديد لتعزيز تواجد القوات السعودية داخل محافظة المهرة.

وكشف مصدر في ميناء نشطون أن التحالف عمد، ليلة البارحة، إلى تحريك مراكب عسكرية تابعة له باتجاه شرق محافظة المهرة، وذلك للاشتباه “بوجود سفينة تحمل مهربات إلى الحوثيين”، ضمن البروفات التي يجريها في هذه المسرحية المفضوحة التي سبقها عدد من المسرحيات، في سياق تبرير الاحتلال السعودي للمهرة.

وأشار المصدر إلى وجود سفينة ترسو على مقربة من سواحل مديرية حوف في المهرة، لم يتمكن أحد من الوصول إليها بسبب الأجواء المناخية التي يصعب ركوب البحر فيها خلال هذه الأشهر، وقد شُوهد تحرك بري مواز لمدرعات ومصفحات سعودية ومليشياتها على سواحل مديرية حوف في المهرة.