المشهد اليمني الأول/

قال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري إن الدول الواقعة جنوب الخليج التي تمتلك محطات لتحلية المياه، لن يبقى لديها ماء للشرب وستموت من العطش في حال وقوع أي حادثة في مياه الخليج.

وأضاف علي رضا تنكسيري أن الخليج بمساحة 250 ألف كيلومترا مربعا هو خليج مغلق، وفي حال تعرضت أي من البوارج أو الغواصات الأجنبية فيه التي تعمل بالوقود النووي لأي حادث ستتعرض دول المنطقة لمشكلة تمتد لسنوات. وصرح بأن الخليج بحاجة إلى ضمان أمنه وأن إيران أوصلت رسالة سلام وصداقة وأمن واستقرار إلى الدول الواقعة جنوب الخليج.

وشدد قائد القوات البحرية في الحرس الثوري على دول 7+1 قادرة على ضمان أمن الخليج، مشيرا إلى أن سبع دول تقع جنوب الخليج إضافة إلى إيران التي تمتلك أطول ساحل، يمكنها مجتمعة ضمان الأمن المستدام.

وبين أن طرق الإمدادات في الخليج وسواحل خليج عمان والجزر الإيرانية في الخليج تتمتع اليوم بالأمن، مؤكدا أن طهران سعت دوما لضمان أمنها.
وأفاد تنكسيري بأن الوجود الأجنبي في منطقة الخليج يجلب زعزعة الأمن والاستقرار. ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية عنه القول إن الدول المتشاطئة “على الخليج الفارسي بإمكانها توفير الأمن المستدام” بالمنطقة. وشدد على أن “تواجد القوات الأجنبية في المنطقة يزعزع الأمن والاستقرار”.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد الأربعاء الماضي أنه لا حاجة لقوات أجنبية لحفظ أمن الخليج وأن دول المنطقة قادرة على حفظ أمنه واستقراره.
وقال روحاني :”لسنا بحاجة إلى قوات أجنبية من أجل الأمن والاستقرار في الخليج الفارسي، يمكن لدول المنطقة الحفاظ على أمنها من خلال الوحدة والتماسك والحوار”.

وتسعى الولايات المتحدة إلى تشكيل مهمة بحرية بهدف ضمان حرية الملاحة في الخليج. ووافقت بريطانيا على الانضمام، لكن دولا أوروبية أخرى- خاصة ألمانيا- تتحفظ على المشاركة خوفا من الانجرار إلى صراع شامل.

وقال روحاني :”جميع الشعارات التي تطلق فيما يتعلق بالمهمة الجديدة في الخليج ومنطقة بحر عمان خاوية وغير واقعية ولن تساعد في إحلال الأمن”.