المشهد اليمني الأول/

قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله علي القحوم إن إعلان القوات المسلحة اليمنية تنفيذ هجمات بعدد من الطائرات على حقل الشيبة النفطي يحمل رسائل أمنية وسياسية، مؤكداً “سنقاتل حتى النهاية دفاعاً عن بلادنا ونحن لم يعد لدينا شيء نخسره وستفشل كل المشاريع”.

وأضاف، “نرفض مشاريع التقسيم بشكل مطلق وهذا هو هدف العدوان”، مشيراً إلى أن اليمن يتحرك بالدفاع عن أرضه وعن الأمة في وقت يستهدف العدوان شعوب المنطقة ويسعى لاركاعها.

وتابع أن “على السعودية وحلفائها أن يوقفوا عدوانهم على اليمن وسنقاتل حتى آخر نفس وحتى بالحجارة”. لافتاً إلى أنه في العام الخامس للعدوان “أثبتنا أن هذه الحرب هي حرب إسرائيلية أميركية وتُنفذ بأيد سعودية”.

ورأى أن النظام السعودي “هو في حال إرباك ويحاول أن يكابر ويراوغ، علماً أنه فشل في تحقيق أهدافه”.

وإذ اعتبر أن الولايات المتحدة هي رأس الحربة في العدوان المستمر على بلدنا، أكد قائلاً “ولذلك أتى ردنا استراتيجياً وواضحاً “.

وتوجه القحوم للسعودية قائلاَ “على الرياض أن تعيد حساباتها وأن تدرك أننا لن نقبل بفرض هيمنتها واليمن بات أكثر قوة وصلابة”، مشدداً أنه “على السعودية أن تدرك أننا لن نقبل باستمرار عدوانها بايعاز من النظام الأميركي”.

عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله أوضح “عملياتنا هي رادعة وتأتي في سياق الرد على العدوان المستمر”، مؤكداً “أصبحنا نمتلك سلاحاً استراتيجياً لمواجهة أعدائنا الذين لا يفهمون إلا لغة القوة”.

كلام القحوم جاء إثر إعلان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحي سريع في بيان له عن تنفيذ الجيش اليمني واللجان الشعبية هجمات بعدد من الطائرات إستهدفت حقل الشيبة النفطي في أكبر عملية منذ بدء العدوان أطلق عليها #عملية_توازن_الردع_الأولى.