المشهد اليمني الأول/

في هجوم صريح على تحالف العدوان السعودي ـ الإماراتي باليمن، قال مستشار الرئيس اليمني الهارب، هادي عبدالملك المخلافي إن اليمنيين فقدوا ثقتهم بالتحالف وانقلاب عدن ليس إلا نسخة من ما زعم انه “الانقلاب الأول في صنعاء” وإن استبدلت العنصرية السلالية بالعنصرية الجغرافية، بحسب تعبيره.

وفي حديثه عن الأحداث التي شهدتها عدن مؤحراً لمح المرتزق “المخلافي” صراحة لمشاركة الإمارات في الانقلاب بعدن ودعمه بالمال والسلاح.

وقال المخلافي إن على ما يسمى بـ”التحالف العربي” أن يدرك حجم ما حدث في عدن ومخاطره حتى وإن كانت بعض أطرافه مشاركة في ذلك.

وأضاف “إن أول ما يجب إدراكه أن اليمنيين فقدوا ثقتهم بـ”التحالف العربي” الذي أيدوه وأعطوه مشروعية .

وقال في تغريدة أخرى “كل الانقلابات والمشاريع الصغيرة في صنعاء أو عدن أو أي مكان من الوطن هي مشاريع تدمير للحاضر تستفيد من الحالة التي يعيشها الوطن وتخدم بعضها بعض ولا يمكن أن تكون مشاريع للمستقبل أو قابلة للاستمرار وستنتهي مع أول حالة تعافي للوطن.،لا يبنى المستقبل بمشاريع إقصاء أو انفراد أو حقد”.

ياتي هجوم الوزير اليمني بالتزامن مع وصول لجنة سعودية إماراتية إلى مدينة عدن جنوبي اليمن، للإشراف على عملية “انسحاب الانفصاليين” المدعومين من أبوظبي، من مواقع القوات الحكومية.

وكانت حكومة الهارب هادي- المدعومة من السعودية- حمّلت، رسمياً، دولة الإمارات، المسؤولية عن انقلاب عدن الذي نفذته تشكيلات ما يُعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، الذي يطالب بالانفصال.