المشهد اليمني الأول/

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية باسم فتاة تدعى “هند القحطاني”، وتحول اسمها لوسم تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر السعودية.

وبمتابعة الوسم الذي لاقى تفاعلا واسعا اتضح أن سبب الهجوم الواسع على الفتاة السعودية المقيمة خارج المملكة، هو بثها فيديو تعلن فيه عن ميولها الجنسية الشاذة ودعمها للمثلية.

وتقول القحطاني في الفيديو المتداول، إنها تتضامن مع المثليين لكون الميول الجنسية حرية شخصية لا تقبل التدخل من الآخرين، مشيرةً لكونهم مسالمين ولا يسيئون لأحد.

وفجر هذا الفيديو غضب السعوديين الذين أعلن معظمهم تبرؤهم منها، وطالبوا الدولة بإسقاط الجنسية عنها حتى لا تسيء للمملكة.

كما رأى آخرون أن “القحطاني” لا تهدف من وراء هذه الفيديوهات المثيرة إلا للفت الانتباه إليها والشهرة.

وسبق أن تسببت الناشطة السعودية ” هند القحطاني ” في إثارة موجة كبيرة، من الانتقادات اللاذعة من السعوديين بعد ظهورها في بث فيديو مباشر على (سناب شات)، وهي تجاهر بإفطارها في رمضان.