المشهد اليمني الأول/

كشف “أنصار الله” رسميا، مساء الأربعاء، عن مصير جثة زعيم الخيانة علي عبد الله صالح، مؤكدين أنها لم تعد في ثلاجة الموتى، ولم تمكث فيها طويلا.

ونفى ناطق “أنصار الله” محمد عبد السلام في تصريح ملتفز مساء الأربعاء، رفض انصار الله تسليم جثمان صالح لذويه. مؤكدا أنه تم تسليم الجثمان في حينه.

ورد عبد السلام في لقاء مع قناة “روسيا اليوم”، على سؤال المذيع “لماذا لا تسلمون الجثمان لأهله؟”، قائلا: “غير صحيح، الجثمان دفن بوجود أولاده في مقبرة معروفة ومشهورة”.

ورفض اتهام أنصار الله بقتل صالح، واصفا ما حدث بأنه “فتنة”، وقال: “للأسف حصل ما حصل لم يكن لدينا ارادة ولا رغبة في ذلك ولكن هو قاتل فقتل في كل الاحوال بعيدا عن كل الملابسات”.

وأرجع اثارة جثمان صالح كإشكالية، إلى تنظيم الإخوان. وقال: إن دفن الجثمان تم “بعلم ذويه ولم تعد هي ذات اشكالية ولكن هناك جناح من الإخوان المسلمين يحاول ان يستفز بعض الإخوة في حزب المؤتمر”.

ودأب ناشطو تجمع الإصلاح (الإخوان) منذ ديسمبر 2017 على استفزاز منتسبي المؤتمر الشعبي العام ومعايرتهم بأنهم “لا يجرؤون حتى على المطالبة بدفن رئيس حزبهم القابع في ثلاجة الموتى”.