المشهد اليمني الأول/

بعد توقف التصعيد لأشهر إزاء تقدم التفاهمات الكورية الأمريكية بشأن النووي الكوري ورفع العقوبات عن كوريا الشمالية، اطلقت كوريا الشمالية فجر اليوم الخميس صاروخين باليستيين على الساحل الشرقي لها.

وذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أن مقذوفين أطلقتهما كوريا الشمالية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس كانا صاروخين باليستيين من النوع قصير المدى. مشيرة إلى أن الصاروخين لم يصلا إلى المنطقة الاقتصادية الحصرية لليابان ولم يكن لهما أي تأثير على الأمن القومي للبلاد.

ونقلت وكالة “ينهاب” الكورية الجنوبية عن رئاسة الأركان المشتركة في البلاد، قولها: “إن كوريا الشمالية أطلقت قذيفة مجهولة من منطقة قريبة من ونسون على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية”، مشيرة إلى أن عسكريوها يتابعون الموقف عن كثب تحسبا لعمليات إطلاق أخرى، فضلا عن الحفاظ على حالة التأهب”.

فيما أفاد مسؤول في هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي أن كوريا الشمالية أطلقت “صاروخين قصيريّ المدى” باتجاه البحر اليوم الخميس، وأن أحد الصاروخين حلّق مسافة 430 كيلومترا والآخر يقدّر انه حلّق لمسافة اطول”، مضيفا أن تحليلا مشتركا للصاروخين يجري مع واشنطن.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قد أعرب أمس عن أمل بلاده في استئناف المفاوضات مع بوينغ يانغ على مستوى العمل في غضون أسبوعين.

وكان قد حذرت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي، من أنه إذا تراجعت الولايات عن تعهدها بعدم إجراء تدريبات عسكرية مع كوريا الجنوبية، فقد يعرض ذلك المحادثات النووية للخطر.

ورفض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاتهامات بأن التدريبات العسكرية ستنتهك أي اتفاق بين ترامب وكيم. وقال مسؤول كوري جنوبي بارز إن التدريب العسكري سيمضي كما هو مقرر له الشهر المقبل.