المشهد اليمني الأول/

تفاقمت حدة الخلافات بين مرتزقة العدوان في البنك المركزي اليمني بعدن، حافظ معياد ونائبه شكيب حبيشي، ما دفع معياد -الذي يتعامل بريبة مع كل من حوله- إلى تشكل لجنة مقربة منه لجرد خزائن البنك بصورة مفاجئة.

وقالت مصادر صحيفة في عدن إن المرتزق معياد كلف رشيد الآنسي المقرب منه برئاسة لجنة من المقربين، بينهم مدير مكتبه أيضاً، للقيام بعملية جرد خزائن البنك.

الخلافات بين المرتزقة في بنك عدن تأتي بعد تسهيلات كبيرة حصلت عليها شركة يملكها شقيق حبيشي، حيث تم بيعها الدولار بمبلغ 380 ريالاً في مارس الماضي، في حين كان سعر الدولار في السوق 580 ريالاً، ما كلف خزينة الدولة في صفقة الفساد تلك فارقاً تجاوز ملياراً و300 مليون ريال.

وحسب المصادر فقد قام مدير مكتب المرتزق معياد بتوجيه الأوامر لمشرفي خزائن البنك المركزي بفتحها أمام لجنة الجرد، الأمر الذي فاقم حدة الخلافات بين معياد وحبيشي، الذي يرى أن الأمر استهداف شخصي له من قبل معياد الذي أطاح بزمام قبل أن يتولى المنصب في مارس الماضي إثر نشره تقارير عن عمليات مضاربة واسعة بالريال السعودي كلفت الخزينة العامة نحو 8 مليارات ريال فارق سعر صرف خلال شهر واحد.

وقالت مصادر في البنك المركزي اليمني ان مكتب النائب العام في سلطات الارتزاق تسلم أمس ملفا يحوي اتهامات لمسؤولين في البنك باختلاس مبالغ مالية طائلة، مبينة أن النيابة باشرت التحقيق في تلك الوقائع.