المشهد اليمني الأول/

أسدل الستار على منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، والتي أقيمت في مصر، بتتويج المنتخب الجزائري لكرة القدم مسيرته الناجحة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الثانية والثلاثين وأحرز لقبه القاري الثاني، إثر فوزه الثمين بهدف نظيف على نظيره السنغالي يوم الجمعة في المباراة النهائية للبطولة على ملعب القاهرة الدولي.

وحسم المنتخب الجزائري (محاربو الصحراء) المباراة لصالحه بهدف نظيف سجله بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية من المباراة، في حين فشل المنتخب السنغالي (أسود التيرانغا) في تعديل النتيجة على مدار شوطي اللقاء.

وأكد المنتخب الجزائري تفوقه على نظيره السنغالي في البطولة الحالية حيث حقق الفوز عليه بالنتيجة نفسها بمباراتهما في الدور الأول من هذه النسخة.

واستعاد المنتخب الجزائري (الخضر) اللقب الأفريقي بعد غياب دام 29 عاما.

وانتهى الشوط الأول بتقدم المنتخب الجزائري بهدف مقابل لا شيء للمنتخب السنغالي.. وكان الاستحواذ على الكرة على مدار الشوط الأول من نصيب السنغال، إذ سجلت نسب الاستحواذ 62 في المئة للسنغال مقابل 38 في المئة للجزائر.

وانضم الهداف الجزائري بغداد بونجاح إلى اللاعبين الذين سجلوا أسرع الأهداف في نهائي كأس الأمم الأفريقية كاللاعب المصري محمد دياب العطار في مرمى إثيوبيا في نهائي 1957 النيجيري باتريك أوديغبامي في مرمى الجزائر في نهائي نسخة 1980.

وألغى حكم المباراة قرارا أوليا باحتساب ضربة جزاء بعد التأكد من أن لمسة يد من قبل أحد لاعبي منتخب الجزائر، في الدقيقة 61 من زمن المباراة، لم تكن متعمدة، وذلك بعد استخدام تقنية التحكيم بالفيديو (VAR).

وكانت الجزائر قد قررت فتح جسر جوي لنقل الجماهير الجزائرية إلى القاهرة وبلغ عدد أنصار المنتخب الجزائري الذين حضروا ملعب القاهرة الدولي لمؤازرة منتخبهم في النهائي ما بين 25 و30 ألف مشجع، في مقابل ما يناهز أربعة آلاف مناصر سنغالي، إلى جانب حضور الجماهير المصرية التي توافدت لمشاهدة اللقاء الحاسم في هذا العرس الكروي القاري.