المشهد اليمني الأول/

عرض نائب المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عزيز راشد، إمكانية تصدير السلاح الذي تصنعه القوات اليمنية للسعودية بعد أن “أثبتت الأسلحة الأمريكية فشلها أمام الصواريخ اليمنية.”

وقال العميد راشد في حديث خاص لوكالة “تسنيم” ان القوات اليمنية حرمت السعودية من استخدام مطارات نجران وأبها وخميس مشيط وجيزان وهي تنتشر على رقعة جغرافية تعادل ضعف جغرافية الأراضي اليمنية”.

وأضاف: “ننصح الشركات الدولية والعربية بأن تغادر الأراضي السعودية لأنها أراض مستهدفة”.

واعتبر راشد أنه: “لا بد من امتلاك سلاح رادع في مواجهة العدوان السعودي لاستهداف المناطق الاستراتيجية والحيوية والمطارات العسكرية وأكد انه لديهم العقول والأدمغة لصناعة الصواريخ.

وقال إن لدى العدوان السعودي عقدة نقص من الصناعات اليمنية وعقدة نقص من أن تقوم هي بهذه الصناعات رغم امتلاكها إمبراطورية مالية كبيرة، لكن الأمريكي يجبرها على ألا تصنع.

وقال العميد راشد “نحن مستعدون لتزويد السعودية بالسلاح، فالأسلحة الأمريكية أثبتت فشلها أمام الصواريخ اليمنية، وبالتالي على السعودية أن تبحث على مثل هذه الصواريخ (اليمنية) بدل منظومات الصواريخ الأمريكية. لذا عليها أن توقف العدوان وأن تشتري السلاح من اليمن الذي قد يفيدها في أي اعتداء خارجي”.

كما أكد العميد راشد بلوغ القوات المسلحة اليمنية مرحلة متطورة في تصنيع الأسلحة الاستراتيجية التي بوسعها التفوق على منظومة “باتريوت” الأمريكية.

وكان قد أزاح المشير المشاط في المعرض الستار عن الأسلحة اليمنية الجديدة وهي صاروخ قدس 1 المجنح وطائرة صماد 3 المسيرة وطائرة صماد 1 المسيرة الاستطلاعية وطائرة قاصف 2k المسيرة.