المشهد اليمني الأول |

تناول عضو مجلس الشيوخ الأمريكي راند بول في صحيفة ” يو اس تودي” قضية استمرار بيع أمريكا السلاح للتحالف السعودي الذي يشن حربًا على اليمن وقال: لا يمكننا أن ندعي أننا نريد السلام في الشرق الأوسط من ناحية ونشعل سباق التسلح القاتل في المنطقة من ناحية أخرى، المملكة العربية السعودية لا تستحق الدعم الأمريكي.

وقال السعودية تتجاهل حقوق الانسان الأساسية، تقتل الأبرياء في اليمن، وتقتل المعارضين بشكل مروع، وتضع ملايين البشر على حافة المجاعة، قد يظن المرء أنه سيكون من السهل اختيار عدم بيع أسلحتنا لمثل هذا البلد ، ولكن مثل كل دفعة من أجل التغيير الإيجابي في واشنطن ، فإن حمل الكونجرس على اتخاذ موقف بشأن هذه القضية كان معركة شاقة.

وعن قرار الكونغرس قال: لقد حققنا مؤخرًا انتصارًا كبيرًا ، عندما صوت أكثر من 50 عضوًا في مجلس الشيوخ لتمرير 22 قرارًا مشتركًا من الرفض لمنع أكثر من 8 مليارات دولار من الأسلحة الأمريكية والدعم الموجه أساسًا إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

منذ بضع سنوات فقط ، بدت احتمالات تحقيق هذا الفوز طويلة ، حيث صوت 27 من أعضاء مجلس الشيوخ فقط لصالح وقف بيع الأسلحة للسعوديين عندما أجبرت أنا ومجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين على التصويت في مجلس الشيوخ في عام 2016، لكننا واصلنا الدفع، عندما اتخذنا موقفًا آخر في عام 2017 ، ارتفعت أعدادنا إلى 47 عضوًا في مجلس الشيوخ.

لقد صوت مجلس الشيوخ الآن عدة مرات لإنهاء الدعم الأمريكي للحرب الكارثية في اليمن ، مع انضمام مجلس النواب إلينا في وقت سابق من هذا العام.
وأكد راند أنهم سيواصلون الدفع مرة أخرى حتى يصلوا إلى قرار نهائي بشأن بيع الأسلحة إلى السعودية، على الرغم من أنه ليس لديهم أرقام ضد الفيتو ولقف تلك المبيعات.

وتطرق إلى قضية مقتل خاشقجي حيث كتب: قبل يوم واحد فقط من التصويت ، أصدر محقق تابع للأمم المتحدة تقريراً خلص إلى أن الصحفي جمال خاشقجي كان “ضحية لعملية إعدام متعمدة ، وهي جريمة قتل خارج نطاق القضاء تتحمل دولة المملكة العربية السعودية المسؤولية عنها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

كما لفت إلى قضية هامة وهي أن السعودية والإمارات قامت بتسليح جماعات إرهابية في شبه الجزيرة العربية واليمن، أضف هذا إلى دعمهم المالي لنشر التطرف الذي ينشر الكراهية ضد العالم ، وكذلك اعتراف هيلاري كلينتون بأن “حكومتي قطر والسعودية … تقدم دعمًا ماليًا وسوقيًا سريًا لـ (الدولة الإسلامية) وغيره من المتطرفين في بعض الدول.

كما أشار عضو مجلس الشيوخ إلى خطورة تعزيز قدرات السعوديين في مجال الطاقة النوويةوالتي تغازل العواقب غير المقصودة والتصعيد في المنطقة.

كما نوه إلى المعتقلين والناشطين في السعودية والذي صدر في حقهم تقريرا من هيومن رايتس يفيد باعتقالهم لأكثر من ستة أشهر وأكثر من عقد دون إحالتهم إلى المحاكم لإجراءات جنائية”.