المشهد اليمني الأول/

سقط أكثر من ثلاثة عشر شخصاً، بين قتيل جريح ، إثر مواجهات هي الأعنف تدور رحاها بين فصائل متناحرة من مرتزقة العدوان، وسط أربع مديريات في مدينة عدن المحتلة ، لليوم التاسع على التوالي منذ اندلاعها.

وأوضحت مصادر محلية في عدن ، ان المواجهات تجددت بين مجاميع من المرتزقة يتبعون ما يسمى بـ”الحزام الأمني” المدعوم إماراتيا، ومجاميع أخرى تتبع الفار هادي، في عدد من الأحياء السكنية بمنطقتي السيلة والمحاريق.

ووفقاً للمصادر، فقد اتسعت دائرة المواجهات إلى حي عمر المختار ومناطق متفرقة في مديرية الشيخ عثمان، واستخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ما أسفر عن سقوط أكثر من 13 قتيلاً وجريحاً.

وأشارت المصادر، إلى ان عدداً من الأحياء السكنية ، تشهد نزوحاً بشكل جماعي ، إلى خارج نطاق المواجهات, بعد تعرض منازلهم لقذائف آر بي جي وصواريخ موجهة, ومختلف العيارات الرشاشة التي ألحقت بالمنازل أضراراً بالغة في ظل رعب كبير يخيم على المواطنين.

وتأتي هذه المواجهات المسلحة، بعد ان صعد ناشطون سياسيون وحقوقيون الى تظاهرات ومسيرات احتجاجية في عدن وسقطرى للمطالبة برحيل القوات الاماراتية المحتلة من المدينة والمحافظات الجنوبية.