المشهد اليمني الأول |

 

أفادت مصادر عسكرية ميدانية بسقوط أكثر من 20 قتيلا وجريحا بصفوف مرتزقة الجيش السعودي إثر مواجهات طاحنة اندلعت بين قيادة ومجاميع مرتزقة ما يسمى لواء الفتح الذي يقوده العميل المرتزق رداد الهاشمي بقطاع نجران, مؤكدة بأن المواجهات لا تزال مستعرة حتى اللحظة.

 

وقالت المصادر أن سبب المواجهات بعد إقدام قيادة اللواء على نهب مستحقات المجندين المرتزقة وعدم دفع مرتباتهم من قبل الضباط السعوديين وقيادة المحور لمدة تجاوزت الأربعة أشهر, خلافا عن الإهانات التي يتلقونها من قبل الضباط السعوديين بشكل يومي.

 

وأضافت المصادر بأن مرتزقة المحور قاموا باحتجاجات عنيفة وأَضرموا النيران في البقالات والمطاعم ومحلات الصرافة وعدد من آليات وخيم ومقرات خشبية تابعة لجيش العدو السعودي, الأمر الذي سارعت قيادة المحور إلى إصدار التوجيه العسكري المباشر لما يسمى بالشرطة العسكرية التابعة لها, لمنع الاحتجاجات بالأعيرة النارية التي تسبب في نشوب اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سقوط أكثر من 20 قتيلا وجريحا من الطرفين.

 

وكانت ذات المصادر كشفت مطلع الأسبوع المنصرم عن قيام النظام السعودي بطرد المئات من الجرحى المرتزقة من المشافي السعودية قبل استكمال علاجهم وأوفدتهم عبر باصات نقل وأنزلتهم في شوارع محافظة مارب  قبل استكمال علاجهم.