المشهد اليمني الأول/

وزع الإعلام الحربي للجيش واللجان الشعبية مشاهد نوعية لخسائر مرتزقة العدوان الكبيرة خلال صد زحف لهم واقتحام مواقعهم في قعطبة بالضالع.

وأظهرت المشاهد جانبا من عمليات الجيش واللجان وخسائر مرتزقة العدوان خلال كسر زحفهم، حيث استخدم المجاهدون أسلحة ثقيلة وصواريخ موجهة وإسناد مدفعي لكسر زحف مرتزقة العدوان.

ورصدت عدسة الإعلام الحربي أثناء كسر زحف المنافقين استهداف المجاهدين آليات العدو بالصواريخ الموجهة، حيث تم تدمير دبابة وإحراق مدرعة وثلاثة أطقم تحمل مدفع رشاش عيار 23، بضربات مسددة من قبل وحدة ضد الدروع.

وحدتا الدفاع الجوي والمدفعية للجيش واللجان شاركتا أيضا في كسر زحف مرتزقة العدوان بضربات مسددة كبدت العدو خسائر في صفوفه وأجبرته على التقهقر.

وعقب كسر زحف المرتزقة وتكبيدهم خسائر كبيرة، باشر المجاهدون بعملية هجومية عكسية على مواقع المرتزقة، تم خلالها تطهير عدة مواقع وقتل العديد من المرتزقة.

ووثقت المشاهد جثث عشرات من المرتزقة الذين لاقوا مصارعهم خلال كسر زحفهم، ومهاجمة المجاهدين لمواقعهم.

ولم يصمد مرتزقة العدوان كثيرا وأظهرت المشاهد فرار جماعي لهم بعد تلقيهم ضربات موجعة من قبل المجاهدين، وتكبيدهم خسائر كبيرة في صفوفهم.

وتعكس هذه العملية حجم الجهازية لوحدات الجيش واللجان الشعبية المرابطة في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع.