في الضالع.. قتلوهم ركعا وسجدا ومشائخ الضالع تتوعد بالإنتقام “قتلوهم لأنهم صاموا 30 يوماً”

458

المشهد اليمني الأول/

أكد مشايخ في محافظة الضالع اليمنية إعدام خمسة مصلين على أيدي عصابة إجرامية تابعة لميليشيات قوات الحزام الأمني المدعومة من دويلة الإمارات وتحالف العدوان.

ووفق المشايخ، فإن عمليات الإعدام حصلت الجمعة الماضي داخل مسجد في قرية مثعد في مديرية الأزارق بمحافظة الضالع.

وحذر مشائخ الضالع في رسالة بعثوها لمحافظ الضالع المعين من الفار هادي ورئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي في المحافظة ومدير الأمن وقائد الحزام الأمني.

وأشارت الرسالة إلى أن العصابة داهمت المصلين وأطلقت النار عليهم من أسلحة رشاشة، فقُـتل اثنان داخل المسجد وأصيب آخرون، ثم اقتيد ثلاثة مصلين وأُعـدموا خارج المسجد.

ووفقاً لمصادر محلية فأن ضحايا الهجوم الإجرامي الذي تعرض فيها مصلون لإطلاق نار داخل مسجد في الضالع، هم مواطنين عاديين ليس لهم أي أنشطة سياسية أو حزبية بل من اسر بسيطة ، وقال مشائخ الازارق ان المسلحين القتلة اقدموا يوم الجمعة حال صلاة الجمعة مستقلين طقم تابع لقوات الحزام الأمني ودخلوال إلى  داخل المسجد، وباشروا المصلين داخل المسجد بالقتل ليرتكبوا ابشع جريمة قتل فيها داخل المسجد الشهيد محسن خالد أحمد وأخيه الشهيد محمد خالد أحمد وتم إصابة مصلين آخرين من ضمنهم الشيخ أحمد هادي حسن وآخرين ،وبعد ذلك قام القتلة المتطرفون باقتياد إمام المسجد محمد مثنى عبيد وطه عبدالله محمد وعبده صالح محمد ثم تم إعدامهم جسديا خارج المسجد ، ثم تم اختطاف احمد محمد الداعري وعلي محمد أحمد وعبدالواحد محمد محسن إلى جهة مجهولة حتى الآن.

وأعاد أبناء قرية مرثد السبب وراء جريمة استهداف المصليين في المسجد واعدامهم وهم يؤدون صلاة  الجمعة ، إلى أن الشهداء ضحايا الغل والتطرف، لم يفطروا مع الشرعية واتموا الصيام 30 يوم، وكذلك يتهم عدد من  المتطرفين من عناصر القاعدة وداعش بقيادة القاعدي رشاد الشرعبي أهالي القرية بقتل القيادي في تنظيم القاعدة يوسف السبعي الذي قتل برصاص الحوثيين، إلا أن ابناء عم السبعي الذين يعملون في قوات الحزام الأمني قاموا بإخراج حملة عسكرية للقرية يوم الجمعة وباغتوا المصليين وقاموا بتصفيتهم الضحايا الخمسة امام الناس واخرجوا 3 إلى خارج المسجد وقتلوهم ببشاعة.

من جانبها، نقلت وكالة الأناضول أن المسجد شهد مقتل ستة مصلين وجرْح أربعة آخرين.. وقال مصدر للوكالة إن الضحايا سقطوا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة بمنطقة في مسجد مثعد في مديرية الأزارق.

وأضاف “قام مسلحون مجهولون يستقلون سيارة دون لوحة، بإطلاق النار على المصلين، دون معرفة سبب ارتكابهم هذه الجريمة. وتابع “لم يكتفِ هؤلاء المسلحون بإراقة دم الأبرياء وهم يتعبدون لله، بل قاموا باختطاف ثلاثة آخرين واقتيادهم إلى جهة غير معلومة”.

ولاقت الجريمة إستهجان واستنكار واسع في الأوساط اليمنية مطالبة بمحاكمة القائمين على الجريمة وقياداتها المدعومة من تحالف العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي.