المشهد اليمني الأول/

قام وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي بزيارة تفقدية للمرابطين في الجبهات الحدودية بقطاع نجران، ناقلا لهم تحايا وتهاني قائد الثورة والقيادة السياسية والعسكرية بمناسبة عيد الفطر المبارك.

واطلع اللواء العاطفي على الوضع الميداني لسير العمليات القتالية في محور نجران، حيث جال بعدد من المواقع المتقدمة في المحور والمطلة على مدينة نجران.

وأشاد اللواء العاطفي بصمود وثبات المجاهدين في مواقع العز والكرامة بالحد الشمالي، مشيدا في الوقت نفسه بالانتصارات التي تحققت خلال الأيام الماضية.

وعبر المرابطون عن الشكر لوزير الدفاع وقائد المنطقة العسكرية السادسة على هذه الزيارة ومشاركتهم أفراح عيد الفطر في مواقع الشرف والبطولة.. مجددين التأكيد على استمرار الصمود والثبات حتى تحرير كل شبر من أرض الوطن.

وتأتي زيارة وزير الدفاع، بعد يومين من بث الإعلام الحربي، مشاهد مصورة لسيطرة أبطال الجيش واللجان الشعبية على مواقع للجيش السعودي غربي السديس في مدينة نجران، جنوبي السعودية.

ووثقت المشاهد لحظة مهاجمة الجيش واللجان الشعبية مواقع الجيش السعودي بشكل مباغت، ما أصاب الجنود السعوديين بحالة من الذعر والهلع ولوذهم بالفرار تاركين مواقعهم وأسلحتهم.

وأظهرت مشاهد الإعلام الحربي سيطرة الجيش واللجان الشعبية على عدد من التباب والمواقع وإحراق مدرعات وآليات وإغتنام أسلحة متنوعة بعد تمكنهم من دحر الجيش السعودي وقتل وجرح عدد كبير منهم.

كما بث الإعلام الحربي في وقت آخر مشاهد مصورة لعملية نوعية نفذها أبطال الجيش واللجان الشعبية على أحد المواقع التابعة للجيش السعودي قبالة موقع الطلعة في نجران.

وأظهرت المشاهد جثث عدد من الجنود السعوديين، قتلوا خلال سيطرة الجيش واللجان الشعبية على مواقعهم قبالة موقع الطلعة.

ومساء الخميس بث الإعلام الحربي مشاهد للعملية العسكرية الواسعة من مسار الصوح قبالة نجران والسيطرة على مواقع وتدمير عدد من الآليات بصواريخ موجهة وإغتنام أنواع مختلفة من أسلحة الجيش السعودي.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، أعلن يوم الأربعاء، سيطرت قوات الجيش واللجان الشعبية على أكثر من 20 موقعاً عسكرياً في نجران. لافتاً إلى أن العملية الهجومية كانت بشكل مباغت من ثلاثة مسارات: المسار الأول من اتجاه الصوح، والمسار الثاني من اتجاه غرب السديس، والمسار الثالث من قبالة السديس.

وأكد أن أكثر من مائتين من قوات الجيش السعودي ومرتزقته سقطوا بين صريع وجريح كما تم أسر عدد آخر فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار.

وقال العميد سريع، إن قوات الجيش واللجان الشعبية “أحكمت سيطرتها على أكثر من 20 موقعاً عسكرياُ في محور نجران في عملية عسكرية هجومية واسعة خلال الـ 72 ساعة الماضية”.

وأشار سريع، إلى أن طائرات العدوان شنت أكثر من 75 غارة لإسناد قوات الجيش السعودي ومرتزقتهم، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل. ووفقا لمتحدث القوات المسلحة فقد تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية “من تدمير وإعطاب أكثر من 20 آلية ومدرعة، واستولت على أسلحة وعتاد عسكري كبير”.