المشهد اليمني الأول/

 أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأن القدس متعلقة بالمسلمين والشعب الفلسطيني ولا يحق لأحد أن يمنح قبلة المسلمين الأولى للأميركيين والكيان الصهيوني أو أن يتخذ أي إجراء اخر يؤدي للمساس بأهداف الشعب الفلسطيني.
وقال، في تصريح ادلى به للصحفيين اليوم الجمعة خلال مشاركته في مسيرات يوم القدس العالمي بطهران، “إن رسالة اليوم هي ان القدس ليست للبيع؛ فالقدس ليست ملكا لأمريكا لتمنحه للكيان الصهيوني وليس بامكان هذا الكيان أن يدعي ملكيته لها”.
وفي جانب آخر من حديثه، أعرب ظريف عن اسفه للبيان الصادر عن قادة بعض الدول العربية ضد إیران واضاف، “هنالك عدد ضئيل من الحكام العرب وبغية الحفاظ على أنفسهم والتقدم بأهدافهم يحملون هذا التصور بانه لو وقفوا إلى جانب نتنياهو فإنهم بإمكانهم الوصول إلى مآربهم “.
وأضاف، “إن نتنياهو لم يستطع حتى بقبته الحديدية أن يحمي كيانه فكيف بإمكانه حماية هذه الدول”.
وقال وزير الخارجية الايراني، “انه من الافضل لاجتماع منظمة التعاون الاسلامي الذي سيعقد في مكة المكرمة اليوم ان يقوم بالعمل الذي تأسست المنظمة لأجله وهو دعم القدس والشعب الفلسطيني، بدلا عن التبجحات التي أطلقت مساء أمس ضد إيران وافرحت الكيان الصهيوني”.
وأكد ظريف في الختام “انه لا يحق لاحد ان يبيع القدس من جانب المسلمين، والذين يسعون وراء صفقة القرن سيصلون في الواقع الى افلاس القرن وستفشل مؤامراتهم”.