المشهد اليمني الأول/

جدد عشرات المستوطنين الصهاينة، صباح اليوم الإثنين، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات العدو الخاصة.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن أكثر من 30 عنصرا من القوات الخاصة وضباط وافراد من الشرطة والمخابرات الصهيونية اقتحموا المسجد الأقصى المبارك وتمركزوا في ساحة المصلى القبلي بشكل خاص، لتأمين اقتحامات المستوطنين والسياح للأقصى.
وذكر ناصر قوس مدير نادي الاسير في القدس أن شرطة العدو الصهيوني اعتقلت 3 شبان من ساحات الاقصى.
وقامت قوات العدو بتصوير كافة المتواجدين في ساحات الأقصى، وفي غضون ذلك اقتحمت مجموعة من المستوطنين الأقصى عبر باب المغاربة، وقامت بجولة في ساحة الأقصى، فيما قامت الشرطة بتغيير مسارها من ساحة باب المغاربة مرورا من أمام المصلى القبلي إلى المصاطب الخلفية.
فيما وعد وزير الأمن الداخلي وقيادة شرطة العدو “جماعات الهيكل المزعوم “بفتح المسجد الأقصى لهم خلال ما يعرف بيوم “توحيد القدس” والذي يوافق 28 رمضان.
وعادة تقوم شرطة العدو بإغلاق باب المغاربة أمام اقتحامات المستوطنين في العشر الأواخر من رمضان، لكنها وللسنة الثالثة على التوالي تسمح للمستوطنين باقتحامه خلال الأيام الأولى من أواخر الشهر الفضيل، ما يؤدي إلى توتر في الأقصى واعتداءات على الصائمين المعتكفين، وقامت القوات يوم أمس باعتقال 4 شبان من الاقصى أفرجت عن ثلاثة منهم بشرط الإبعاد عنه.