المشهد اليمني الأول/

على غير نهجها مع الشعب اليمني، دعت الإمارات العربية المتحدة رئيس المجلس العسكري الإنتقالي في السودان إلى حوار يحقق ” الوفاق” في السودان، بعد نجاحها في السيطرة على المجلس الحاكم في البلاد.
ودعا ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان خلال لقاءه الفريق أول عبدالفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الحاكم إلى حوار بعد ضمان المصالح الإماراتي والسعودية في البلاد التي يرفض شبابها مصادرة السيادة الوطينة.
وأشارت وكالة واس إلى أن الشيخ محمد بن زايد شدد على أهمية الحوار بين السودانيين في هذه المرحلة التي وصفها بالحساسة لتبدأ مرحلة جديدة ومزدهرة، حد وصفه.
يأتي في الوقت الذي تمنع فيها دولة الإمارات اليمنيين من الحوار والإلتقاء لوضع حد لمعاناة الملايين حتى وصل الأمر بها إلى اصدار توجيهات لمرتزقتها بمنع صفقات التبادل البينية للأسرى والتي من شأنها أن تنهي معاناة مئات الأسر اليمنية.
وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أوّل محمّد حمدان دقلو، زار السعوديّة الخميس والجمعة، التقى خلالها وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان، تلقت خلالها على ضمانات من المجلس العسكري بمواصلة دعم سياساتها العدائية في المنطقة، ومنها العدوان على اليمن.
وأودعت السعودية والامارات معا 500 مليون دولار في المصرف المركزي السوداني في إطار حزمة مساعدات بلغت 3 مليارات دولار تعهّدت بها المملكة وحليفتها الخليجية لصالح السودان من أجل ضمان تبعيتها لأنظمتها مصادرة إرادة الثوار السودانيين.