المشهد اليمني الأول/

أصدرت محكمة عراقية في بغداد، اليوم الاثنين، حكما بالإعدام على فرنسي رابع دين بالانتماء إلى جماعة “داعش” التكفيرية.
وبحسب مراسل وكالة “فرانس برس” في المحكمة قال القاضي أحمد محمد علي للفرنسي المدان مصطفى المرزوفي إن “الدلائل والاعترافات (…) تظهر أنك انضممت لداعش، وعملت في فرعهم العسكري، ونحكمك بالإعدام شنقا بحسب القانون 4 إرهاب”.
وأضاف أنه “كان على جدول جلسات استماع المحكمة الاثنين خمسة فرنسيين، هم المرزوقي، فاضل طاهر عويدات، فياني أوراغي، بلال الكباوي، ومراد دلهوم”.
لكن لضيق الوقت، استمع القاضي فقط للمرزوقي، وعويدات، وأجل جلسات الثلاثة الآخرين حتى الثالث من يونيو المقبل.
وأفاد مراسل الوكالة أن المرزوقي وعويدات حضرا أمام القاضي ببزة المساجين الصفراء. واستمرت جلسة استماع المرزوقي ما يقارب الساعتين.
وينص القانون على عقوبة الإعدام بتهمة الانتماء إلى الجماعات التكفيرية حتى لغير المشاركين في أعمال قتالية.
وكانت المحكمة نفسها أصدرت الأحد أحكاما بالإعدام للمرة الأولى على ثلاثة فرنسيين، هم كيفن غونو وليونار لوبيز، وسليم معاشو، بعدما دينوا بالانتماء إلى “داعش”.
وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين، أن باريس قامت بـ”الإجراءات اللازمة” لدى السلطات العراقية لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام.