المشهد اليمني الأول/

وجه السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اليوم السبت تعزية للأمة الإسلامية بالذكرى الـ 1400 لشهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، كما دعا إلى إحياء يوم القدس العالمي ومواجهة صفقة القرن.
وفي كلمة متلفزة بمناسبة ذكرى استشهاد أمير المؤمنين عليه السلام وذكرى انتصار 25 أيار مايو، قال السيد حسن إن القدس والقضية الفلسطينية تواجه اليوم أكبر مؤامرة لتصفية وجودها وحقوقها، داعياً الجميع إلى تحمل المسؤولية التاريخية حيال صفقة القرن التي تهدف إلى تصفية القضية المركزية للأمة “القدس”.
ودعا السيد حسن إلى مشاركة حاشدة لإحياء يوم القدس العالمي يوم الجمعة المقبل التي ستحمل عنوان هذا العام مواجهة صفقة القرن، مؤكدا أن ما حصل في 25 أيار 2000 كان له نتائج كبيرة جدا على مجمل معادلات الصراع في المنطقة وأن العالم والعدو أقر بهزيمة العدو الإسرائيلي، وأن ذلك الانتصار أغلق باب الهزائم وفتح باب الانتصارات، وأشاد السيد بدور إيران وسوريا اللتين ساندتا حزب الله لصنع هذا الانتصار الكبير.
وثمن السيد حسن موقف علماء وشعب البحرين الذي عبر عن رفضه لأن تكون المنامة هي التي تحتضن الخطوة الأولى لصفقة القرن، مشيرا إلى أن ما يجري في منطقة الخليج من تحركات هو مرتبط بما يسمى صفقة القرن.
وأوضح السيد حسن أن ادعاءات قتل النازحين السوريين العائدين إلى بلدهم غير صحيحة وتهدف إلى إخافة النازحين، “حيث أن الرئيس السوري بشار الأسد أكد له رغبته بعودة جميع النازحين السوريين إلى بلدهم”.