المشهد اليمني الأول/

22 مايو يوم مجيد في وجدان كل يمني حروشريف يوم تحقيق بها الوحده اليمنيه وحدة شطرين اليمن هذه الوحده تعرضت للتدمير والقتل واصبحت وحده الضم والالحاق نقولها وبكل اسف والم بان القيم الجمالية للوحدة قد دمرها الرئيس المقتول عفاش واصحابها من شركاء التامر مشاريخ القبيلة و اصحاب الغنيمة و ورجال ومشائخ ومنظرين العقيدة.

بعد ان ذهبوا لها وسلموا كل شيء من اجل وحده اليمن واكتشفوا في النهاية انها وحدة كانت للتخلص منهم وان هناك تامر و تصفايات حسابات كانت في انتظارهم كانت وحدة ثالوث القبيلة والغنيمة والعقيدة ضد ابناء الجنوب اليمني وكان حرب صيف 1994م كارثة على ابناء الجنوب اليمني تقسمت باسم الوحدة والدفاع عنها القبيلة والغنيمة والعقيدة وعصابة 7\7 ثروات الجنوب اليمني السلطة والمناصب ومازال التقاسم مستمرة حتي اليوم وحكومة بما يسمى بالشرعية شاهد عن ذلك.

اليوم علينا اعادة الاعتبار للوحدة ربما نحن فشلنا في الحفاظ عليها والاستمرار بها ولكن ربما الجيل القادم سيحقق الوحدة بمفهوم اخر يختلف على مفاهيم ماتم توحيد بها في الفترة السابقة الضم والالحاق، الوحده اليوم هي وحدة الاحرار والشرفاء من ابناء اليمن في مقاومه العدوان وفي طرد الاحتلال من جنوب اليمن.

هيئة تنسيق (( جنوبيون ضد العدوان و الاحتلال ))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
د محمد النعماني