المشهد اليمني الأول |

 

قطع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث طريق الاتهامات التي يوجهها تحالف العدوان وحكومة المرتزقة  للجيش وللجان الشعبية بعرقلة تنفيذ اتفاق السويد حيث أكد أن طرف صنعاء متعاونون جدا وممتثلون جدا للخطة التي قدمتها الأمم المتحدة لإعادة الانتشار.

 

وقال غريفث في إحاطة قدمها أمام اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي حول الأوضاع في اليمن اليوم الأربعاء إنه متفائل لآخر التطورات على الأرض وتحديداً اتفاق إعادة الانتشار أحادي الجانب في الحديدة.

 

وأضاف واصفا الخطوة الأولى من إعادة الانتشار التي نفذتها صنعاء بشكل أحادي:كان زميلي ، الجنرال مايكل لوليسغارد وفريقه من بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة ، موجودين في كل من الموانئ الثلاثة لمراقبة عمليات إعادة الانتشار هذه والتحقق منها ، وأكدت مهمته أن أنصار الله كانوا ممتثلين تمامًا طوال فترة الانسحاب وأنهم كانوا متعاون جدا. غادرت القوات العسكرية لأنصار الله هذه الموانئ الثلاثة.
أود أن أهنئ الجنرال مايكل لوليسجارد وفريقه على هذا الإنجاز ، وأعرب عن امتناني لهم على ثباتهم في دعمهم لاتفاق الحديدة.

 

واعتبر غريفث ما قامت به صنعاء تقدما سيسمح للأمم المتحدة بلعب “الدور الريادي” الممنوح لها في دعم مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية في الإدارة والتفتيش في الموانئ ، بما في ذلك المراقبة المعززة من قبل آلية التحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة.

 

وعبر غريفث عن امتنانه لقائد حركة أنصار الله (الحوثيين) قائلا: أنا ممتن لعبد الملك الحوثي لالتزامه وأنصار الله على الوفاء بوعودهم. إن ذلك يظهر جديتهم والتزامهم بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في ستوكهولم. وأعرب عن تقديري لهم لأنهم أول من قام بإعادة نشر قواتهم كما هو متفق عليه أصلاً. هذا هو موضع ترحيب كبير.

 

وأشار غريفث إلى أن مبادرة صنعاء شجعت على المضي في نقاش الخطوات التي اتخذها الطرفان لمعالجة القضايا المتعلقة بالجوانب الاقتصادية لاتفاقية الحديدة ، وبالأخص النظر في الإيرادات في الموانئ ، واجتمع ممثلو الطرفين في عمان أمس واليوم مع مكتبي ل مناقشة هذه القضايا.

 

وأكد غريفث أن اليمن يقف إلى حد كبير على مفترق الطرق بين الحرب والسلام. وقال: إذا كان وقف إطلاق النار في الحديدة صامدًا بشكل عام ، يحمل كلمات منتقاة بعناية ، فإن تصعيد النزاع بكل أبعاده ، وأنا متأكد من أننا سوف نسمع ، ما زال ينذر بالخطر ، وهذا التكثيف من جميع جوانبه المختلفة تذكير إن الإنجازات التي تحققت بشق الأنفس من النوع الذي كنت أصفه يمكن القضاء عليها بسهولة ، ويمكن تخفيضها بسهولة.

لا يمكننا تجاهل كيف تؤثر الحرب على العملية السياسية والتحرك نحو السلام. وإيجاد طريقنا للتوصل إلى حل سياسي هو دائما ممارسة دقيقة. سفينة هشة.

وطلب غريفث من أعضاء مجلس الأمن الترحيب بإعادة التوزيع التي شهدتها الحديدة  في الأيام القليلة الماضية.