المشهد اليمني الأول/

 

في فضيحة جديدة توضح مدى مشاركة الاحتلال الإسرائيلي العسكرية في العدوان على اليمن ومدى ارتباط دول تحالف العدوان وعلى رأسهم السعودية بالكيان الصهيوني, كشف تحقيق استقصائي نشرته مجلة «شتيرن» الألمانية أن تحالف العدوان استخدم في اليمن أنظمة تسليح ألمانية حصل عليها عبر شركة مملوكة للكيان الإسرائيلي ومقرها مدينة حيفا المحتلة.

 

التحقيق الذي أجراه فريق «جيرمن آرمز» للتحقيقات الاستقصائية والمكون من مجلة «شتيرن» بالتعاون مع إذاعة «بايريشر روندفونك» ومكتب التحقيقات الاستقصائية الهولندي «لايتهاوس ريبورت» وشبكة «بيلينغكات» للتحقيقات الاستقصائية وقناة «دويتشه فيلله» استعرض عدداً من الأدلة والمعلومات التي تثبت استخدام تحالف العدوان لهذه الأنظمة وارتباطها بالشركة الإسرائيلية.

 

وذكر التحقيق أن شركة «ديناميت نوبل ديفينس» الألمانية المصنعة لأنظمة التسليح، ومقرها في مدينة بورباخ، هي إحدى أبرز الشركات الألمانية التي تم استخدام أنظمتها في العدوان على اليمن,

 

وأضاف: المطلعون على شؤون صناعة المعدات العسكرية يشيرون إلى أن هذه الشركة تنتمي منذ منتصف عام 2000 إلى شركة الأسلحة الإسرائيلية «رافائيل» لأنظمة الدفاع وهي تصنع نظام «القبة الحديدية»، ولديها محطات أسلحة تستخدم للتثبيت على المركبات وهي كبيرة الشبه بمحطات «في واز» التي تصنعها الشركة الألمانية.

 

وأشار التحقيق الاستقصائي إلى أن الكيان الإسرائيلي يمثل حلقة وصل تساعد الشركة الألمانية في تصدير الأسلحة إلى العالم العربي.