المشهد اليمني الأول/

 

أعلنت وكالة بلومبيرغ الأمريكية الاقتصادية، الأربعاء، استمرار انخفاض السوق المالي في أبوظبي منذ بداية الشهر الجاري، ليسجل أطول سلسلة خسائر منذ 13 عاماً.

 

 

وأكد تقرير صادر عن الوكالة أن مؤشر أبوظبي العام انخفض بنسبة 6.2% منذ بداية الشهر الحالي، ما يجعله أسوأ أسواق الأسهم العالمية أداءً حسب مقاييس الأسهم التي تتابعها “بلومبيرغ”.

 

 

وقالت الوكالة إن المؤشر العام لسوق أبوظبي انخفض أمس الأربعاء 0.9%، ليسجل أطول سلسلة خسائر له على الإطلاق منذ عام 2006، بعد أن واصل انخفاضه للجلسة العاشرة على التوالي.

 

 

وقال جاب ميجير، رئيس قسم أبحاث الأسهم في شركة “أرقام كابيتال” المحدودة، إن بنك أبوظبي الأول يمثل نسبة 43% من المؤشر، ومن المتوقع أن يتعرض لضغوط جديدة في وقت يمكن فيه للمستثمرين التداول في أسهم أخرى مثل بنك أبوظبي التجاري، الذي يتعامل الآن بتخفيضات بنسبة 30% من بنك أبوظبي الأول.

 

 

وأضاف ميجير: “التراجع الأخير في الأسهم جاء بسبب الفتور في منظور النمو في الأرقام التي لم تصل إلى عشرة”.

 

 

وأشار إلى أن بنك أبوظبي الأول لو قرر زيادة الملكية الأجنبية إلى نسبة 40% من 25% خلال الأيام العشرة من شهر أبريل، فإنه قد يحصل على “تدفق مليار دولار” بحلول مايو ويونيو، حيث سيزيد وضعه في المعايير التي يتابعها كل من “إم إس سي أي” و”فوتسي راسل” والتي يعد عنصراً فيهما.

 

 

وكانت بلومبيرغ قالت في الـ7 من الشهر الحالي، إن السوق في دبي تسير نحو المجهول، خاصة في ظل الانخفاض بأحجام التداول في الأسهم المحلية في أعقاب انهيار أسعار النفط، معتبرة أن غياب الشفافية والبيانات الاقتصادية للإمارة يزيد من صعوبة معرفة الأداء الاقتصادي لها، ويجعلها عرضة للشائعات.

 

 

وذكرت الوكالة في تقرير لها أن “الافتقار إلى قراءة دقيقة حول الاقتصاد الذي يبلغ حجمه نحو 106 مليارات دولار، أدّى إلى ترك المستثمرين والشركات عالقين وسط حيرة كبيرة، خاصة أن العام الماضي شهد أسوأ أداء للأسهم”.