المشهد اليمني الأول/

 

أعلن نيكولاس مادورو، الثلاثاء، إن فنزويلا ستطلب مساعدة من الصين وكوبا وإيران وروسيا وكذلك الأمم المتحدة للتحقيق في الهجوم الأخير الذي “نفذ من الأراضي الأمريكية” وترك مناطق شاسعة من فنزويلا بدون كهرباء.

 

 

وتعرضت عدة أقاليم في فنزويلا لانقطاع إمدادات الطاقة لأيام متتالية، وأعلنت شركة الكهرباء الوطنية أن حالة الإظلام نجمت عن حادث في محطة “سيمون بوليفار” للطاقة الكهرومائية. ووصفت المؤسسة الوطنية للكهرباء الحادث بأنه عمل تخريبي ويمثل جزءا من حرب الطاقة ضد فنزويلا.

 

 

وقال الرئيس مادورو إن ما وصفه بـ”الإمبريالية الأمريكية” هي المسؤولة عن الحادث، بينما نفت وزارة الخارجية الأمريكية ضلوعها فيه.

 

 

وأضاف أن سبب انقطاع الكهرباء في بعض المناطق في فنزويلا جاء بعد هجوم إلكتروني استهدف نظام التحكم الآلي بمحطة توليد الطاقة الكهرومائية، مما استدعى إغلاقها مؤقتا.

 

 

الی ذلك أعلنت الصين، الأربعاء، استعدادها لمساعدة فنزويلا في استعادة نظامها لإمدادات الطاقة بعد انقطاع التيار الكهربائي الهائل الذي حدث مؤخرا.

 

وقال لو كانغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، إن بلاده مستعدة لتزويد فنزويلا بالمساعدة والدعم الفني اللازمين لاستعادة نظام امدادات الطاقة”.