المشهد اليمني الأول/

 

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن مجلس حقوق الإنسان لديه العديد من الحالات الحرجة على جدول أعماله، معبرة عن قلقها لأن الأزمات في العديد من البلدان باتت تتعمق بينما المجلس يقف مكتوف الأيدي.

 

 

جاء ذلك في مقال نشرته المنظمة يوم الثلاثاء 12 مارس/آذار 2019، تطرقت فيه إلى عدد من البلدان التي تعاني من أزمات ومن بينها البحرين.

 

 

وأشارت إلى أن تقليص الفضاء المدني في البحرين مستمر حيث يتعرض المدافعون عن الحقوق والصحفيون وقادة المعارضة البارزون لمعاقبة قاسية بسبب نشاطهم الحقوقي أو لانتقادهم للسلطات.

 

 

كما تحدث المقال عن ما يحدث في مصر وتركيا والكاميرون والفيليبين، ولفتت المنظمة إلى أن مجلس حقوق الإنسان وفي هذه البلدان لم يتخذ أي إجراء لتطبيق الرصد والإبلاغ أو التحقيقات.