المشهد اليمني الأول/

 

أعلنت شركة “طيران غول” البرازيلية الإثنين أنها أوقفت استخدام طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس 8، بعد كارثة تحطم طائرة من الطراز نفسه الأحد ومقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصا.

 

 

وقالت الشركة في بيان “بالنظر إلى أن الأمن هو القيمة الأولى لدى غول فإن الشركة توقف مؤقتا عملياتها التجارية بطائرتها 737 ماكس 8 “.

 

 

وتشغل شركة طيران غول سبع طائرات من طراز 737 ماكس 8 من بين 121 طائرة بوينغ في أسطولها.

 

وقالت الشركة إن المسافرين الذين حجزوا رحلات على متن طائرة 737 ماكس 8 سيتم نقلهم إلى رحلات أخرى، بل ربما حتى إلى شركات طيران مختلفة.

 

وللمرة الثانية في غضون أشهر. تتحطم طائرة بوينغ 737 ماكس 8 بعد دقائق من إقلاعها.

 

وأعلنت شركة الخطوط الإثيوبية مقتل الركاب الـ 157 الذين كانوا على متن الطائرة المنكوبة الأحد، وحدثت هذه المأساة بعد تحطم طائرة “بوينغ 737” تابعة للخطوط الجوية الإندونيسية “لايون إير” للطيران المنخفض التكلفة قبالة سواحل إندونيسيا بعيد إقلاعها من جاكرتا في تشرين الأول/أكتوبر، ما أدى إلى مقتل 189 شخصا كانوا على متنها.

 

من جهتها طلبت الصين من شركات الطيران الداخلية، تعليق رحلات طائراتها من طراز بوينغ 737 ماكس 8.

 

فيما أعلنت إدارة الطيران الفدرالية الأمريكية الاثنين أن الولايات المتحدة ستفرض على شركة بوينغ إجراء تعديلات على طرازي 737 ماكس 8 و737 ماكس 9 تشمل بخاصة البرمجيات ونظام تفادي سقوط الطائرة، غداة تحطم الطائرة الإثيوبية.

 

 

بدورها أعلنت هيئة تنظيم الطيران المدني في سنغافورة حظر استخدام طائرات بوينغ 737 ماكس في مجالها الجوي، بعد كارثة تحطم طائرة اثيوبية من الطراز نفسه الأحد ومقتل 157 شخصا كانوا على متنها.

 

وأعلنت الهيئة في بيان أنها “تعلق مؤقتا عمليات كافة أشكال طائرات بوينغ 737 ماكس من وإلى سنغافورة في ضوء حادثتين قاتلتين تتضمن طائرات بوينغ 737 ماكس في أقل من خمسة أشهر”.

 

وقالت الهيئة إن “سيلك اير” الجناح الإقليمي لشركة الطيران السنغافورية تشغل 6طائرات من طراز بوينغ ماكس، موضحة أن قرار “التعليق سيعاد النظر فيه حين تتوافر معلومات السلامة ذات الصلة”.