المشهد اليمني الأول/

 

نظم أبناء مديرية الزيدية بمحافظة الحديدة وقفة قبلية مسلحة حاشدة تنديدا واستنكارا على ما أقدم عليه العدوان السعودي الأمريكي بحق الأبرياء المدنيين الأمنين من نساء وأطفال نائمين في منازلهم في حين يحتفل العالم بحقوق المرآة والطفل.

وأكد المشاركون في الوقفة أن هذه الجريمة المؤلمة والتي يستنكرها ويدينها كل من يحمل ذرة من الإنسانية منددين بالصمت الأممي المخزي والمعيب من هيئات ومنظمات تسمى حقوقية وإنسانية معتبرين هذا الصمت وصمة عار في حق الأمم المتحدة ومنظماتها.

وشدد المشاركون في الوقفة على أن دماء الشهداء لا ولن تسقط بالتقادم وان شعبنا عاجلاً أم آجلاً لابد أن يأخذ بحق هؤلاء الأبرياء ولا بد من تقديم المجرمون القتلة للعقاب لينالوا جزاءهم الرادع.

وأشار المشاركون في الوقفة إلى أن دماء الشهداء سوف يرد عليها رجال الرجال بالميدان من خلال التنكيل بأعداء الله في كل جبهة وميدان في الحدود أو الداخل من العملاء والخونة المرتزقة.

وأكد المشاركون في الوقفة استمرارهم برفد الجبهات والحشد والتصعيد لمواجهة هذا العدوان خصوصاً وهم لا تفصلهم سوى أيام قليلة من تدشين العام الخامس مؤكدين ان كل جرائم العدوان من قتل وتدمير للمنشآت والبنية التحتية وآبار المياه في الجزيرة وفي كل اليمن لم ولن تفنيهم من الاستمرار في الثبات والإصرار والصمود في وجه هذا العدوان مهما قصفوا وأجرموا حتى يتحقق النصر.

وبارك الحاضرون لشعبنا اليمني ولأبناء كشر ولقبائل حجور الوفية الانتصارات وتأمين حجور من العملاء والخونة المرتزقة قطاعي الطرق وناهبي ممتلكات المسافرين ومهددي السكينة العامة رغم أنف العدوان.