المشهد اليمني الأول/

 

كشفت القناة الثالثة عشرة الإسرائيلية أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أجرى سلسلة من المحادثات السرية مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في أعقاب توقيع الاتفاق النووي مع إيران.

 

المحادثات بحسب القناة تناولت التنسيق بين الطرفين بشأن الملف الإيرانيين، كما بحث الطرفان محاولة دفع عملية سياسية إقليمية في المنطقة.

 

كما أعلنت القناة أنها ستكشف المزيد من التفاصيل حول العلاقات السرية بين إسرائيل والإمارات.

 

وقالت القناة إن المحادثات بين نتنياهو وبن زايد، تناولت التنسيق حول القضية الإيرانية في أعقاب الاتفاق النووي مع طهران ومحاولة للنهوض بعملية سياسية إقليمية.

 

وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كشفت في يوليو عام 2017 أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التقى في نهاية أيلول/ سبتمر 2012 في نيويورك سراً بوزير خارجية دولة الإمارات، الشيخ عبدالله بن زايد ىل نهيّان، وهذا هو أحد اللقاءات النادرة التي عقدها نتنياهو مع أحد كبار المسؤولين من دول الخليج منذ تسلم منصبه في 2009.

 

وقال دبلوماسيان غربيان كبيران إن نتنياهو وبن زايد انسجما في مسألة النووي الإيراني، ولكن الأخير أوضح بأن بلاده لا يمكنها أن تسخن علاقاتها مع اسرائيل طالما أن هذه لا تبدي تقدماً في المسيرة السلمية مع الفلسطينيين.

 

وفي السياق ذاته، أكد السفير الأمريكي السابق لدى الكيان، دان شابيرو، أن بعض مستشاري نتنياهو التقوا وأجروا محادثات هاتفية مع كبار المسؤولين في الإمارات، مضيفا أنهم بحثوا تصورات حول “الصفقة الشاملة”، وماذا يتوجب على كل طرف أن يقدم.

 

وقال شابيرو: “كانت هناك اتصالات بين إسرائيل ودولة الإمارات في محاولة لمعرفة ما إذا كان يمكن تمرير مثل هذه الصفقة”.

 

ورفض مكتب رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي التعليق على هذا التقرير، فيما لم يصدر أي تصريح حوله من قبل الإمارات، التي سبق أن نفت كل الأنباء حول وجود اتصالات غير علنية لها مع الكيان.