المشهد اليمني الأول/

 

نظمت قبائل مديرية جبل المحويت وقفة احتجاجية للتنديد بإستمرار جرائم وخروقات العدوان لإتفاق السويد.

 

وفي الوقفة بحضور عدد من مسئولي المحافظة والمديرية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية.. أشاد مدير مكتب المحافظ عبدالحميد أبو شمس بتفاعل أبناء المديرية ودورهم في رفد الجبهات بالمال والرجال وقوافل المساعدات.

 

فيما أكد مدير المديرية محمد القرم، نفير قبائل جبل المحويت نحو ميادين الشرف والكرامة ومواصلة إسناد المرابطين لتطهير البلاد من دنس الغزاة.

 

وحمل بيان صادر عن الوقفة الأمم المتحدة مسئولية تفاقم الأوضاع الإنسانية جراء استمرار تحالف العدوان في ارتكاب جرائم الحرب وتدمير مقدرات اليمن.

 

كما نظم أبناء مديرية حفاش بمحافظة المحويت وقفة إحتجاجية للتنديد بالصمت الدولي إزاء جرائم العدوان وخروقاته.

 

 

وأكد المشاركون في الوقفة التي شارك فيها مسئولي المديرية والسلطة المحلية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية وممثلي المكاتب التنفيذية، أن تمادي خروقات العدوان في الحديدة يكشف عدم الرغبة في إنجاح مساعي السلام ووقف العدوان والحصار.

 

واستنكرت كلمات المشاركين تواطؤ المجتمع الدولي مع الطرف المعرقل الذي يحاول الانقلاب علی اتفاق السويد .. مطالبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن تحمل المسؤولية إزاء تصعيد العدوان ومرتزقته وإدانة خروقاته لإتفاق السويد.

 

 

ودعت إلى تنظيم الفعاليات الاحتجاجية لإدانة خروقات العدوان في الحديدة وارتكاب جرائم ممنهجة في مختلف المحافظات.

 

كما دعت قبائل حفاش في بيان صادر عنها إلی تعزيز التلاحم ووحدة الجبهة الداخلية للرد علی جرائم العدوان ومواصلة رفد الجبهات بالمال والرجال وقوافل المساعدات.

 

وأكد بيان الوقفة صمود وثبات أبناء حفاش والاستمرار في دعم الجيش واللجان الشعبية في الجبهات لتطهير البلاد من دنس الغزاة المعتدين.

 

وطالب البيان المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والدولية بتحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية في إدانة واستنكار جرائم تحالف العدوان والضغط عليه لإيقاف حربه الظالمة على شعبنا اليمني.

 

ودعا البيان كافة أحرار الشعب اليمني وفي مقدمتهم القبائل اليمنية وكافة أطياف الشعب اليمني إلى النفير العام بدعم الجبهات بالمال والرجال والإبقاء على حالة النفير حتى تحرير كل شبر دنسه الغزاة المنافقين.