المشهد اليمني الأول/

استغرب رئيس «المكتب السياسي لمجلس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب» فادي باعوم، غضب نشطاء جنوبيين من قناة «العربية» التابعة للسعودية، التي اعتادت على مهاجمة قوى «الحراك الجنوبي»، متسائلاً «ماذا كان يتوقع الجنوبيون، وهم يخوضون حربا تحت شعار إعادة الشرعية اليمنية؟».

 

 

وتساءل باعوم، في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، «هل جماجم الجنوبييون التى تتدحرج في الساحل الغربي، وفي الحد الجنوبي للدفاع عن السعودية رخصية لهذا الحد؟»، مؤكداً أن «السعودية في نفس الوقت، ترسل 1200 جندي سعودي إلى المهرة ومثلهم إلى حضرموت لاحتلاها واحكام السيطرة عليها؟».

 

 

وأكد رئيس «المكتب السياسي لمجلس الحرك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب»، أن قيادات جنوبية التحقت بـ”التحالف” قبل أن تطرد منه، تقاتل اليوم جنباً إلى جنب مع قوات «الحرس الجمهوري» التابعة للرئيس الأسبق علي عبدالله صالح، وشجعت قنوات سعودية على السخرية من «القضية الجنوبية».

 

 

وحمّل باعوم، القيادات الجنوبية، التي دأبت على تبديل مواقفها مسؤولية عدم احترام إرادة الشعب الجنوبي، مؤكداً أنه «والان وبعد 4 سنوات من تضحيات الجنوبيين، وبعد 4 سنوات كذب ودجل ونهب ولصوصية، هل بالفعل كنتم تعتقدون أن أحدا من هؤلاء دخل الحرب كصاحب قضية؟».

 

 

وأضاف «بالعقل وبالمنطق هل تريدون من العالم أن يعترف بكم أو يصدقكم أو حتى يحترمكم، وأنتم تخوضون حربا تحت شعار متناقض تماما مع هدفكم؟»، رافضا محاولة إيهام الشارع الجنوبي، بأن «مجموعة من الكتاب والمطبلين الخليجيين، ومعهم قناة العربية وبعض المأجورين الجنوبيين استطاعو خداع شعبا بأكملة؟».

 

 

وشدد باعوم، على أن «قادة جنوبيون خاضوا هذه الحرب بدون ضمانات ولو بالحد الادنى؟، ثم سلموا الجنوب إلى الشرعية، التي انخرطوا فيها، ثم يقاتلونها، ويضحون بـ 50 جنوبي، ثم يتوقفون برسالة واتس اب، ويحتضنون الحرس الجمهوري، ويقاتلون معه !!هل هذا انتصار لقضية؟».

 

وختم منشوره بالقول «لا تلوموا العربية، فالقانون لا يحمي…………»