المسهد اليمني الأول/

 

أقيم في مديرية السدة لقاء صباحي موسع برئاسة وكيل المحافظة علي بن علي النوعة وضم قيادات السلطة المحلية في المديرية والعدول والوجهاء والشخصيات الاجتماعية واعضاء المجالس المجالس المحلية ضمن حملة التعبئة الجهادية العامة والتحضير للنكف القبلي المسلح الذي سيقام منتصف الأسبوع القادم لأبناء مديريتي السدة والنادرة.

 

و في اللقاء القى الوكيل النوعة كلمة أشاد فيها بالمواقف الراسخة لابناء المديريتين في وجه العدوان الغاشم واحساسهم العالي بالمسئولية الوطنية والدينية الملقاة على عاتقهم . مؤكدا ان واجب الدفاع عن الوطن مسئولية جميع ابنائه وليست حكرا على أحد كون العدوان يستهدف الجميع دون استثناء وما اوضاع الفوضى والارهاب وانعدام الامن والظروف السيئة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال ومرتزقته الا خير شاهد على الاجندة الاستعمارية الخبيثة للعدوان.

 

و أكد مدير عام مديرية السدة أكرم الصيادي أن أبناء السدة حاضرون ومستعدون للتضحية والتصدي للعدوان وهذا موقف لا رجوع عنه . مشيرا إلى أن النكف القبلي المزمع إقامته بعد أيام سيكون رسالة واضحة لقوى العدوان ومرتزقتهم بأن أبناء السدة والنادرة درع حصين وجبال شامخة لا يمكنهم اجتيازهم لتمرير اطماعهم ومؤامراتهم على هذا البلد.

حضر اللقاء مشرف انصار الله في المربع الشمالي علي الحماس ومدير عام مديرية النادرة خالد الكهالي.

 

إلى ذلك عقد بعد الظهر في عزلة وادي عصام بالسدة إجتماع برئاسة الوكيل النوعة وبحضور مديرا مديريتي السدة والنادرة وعقال ووجاهات العزلة.

 

وأقر الإجتماع ضرورة التحشيد الفاعل والكبير لاقامة النكف القبلي المسلح بعد ايام وبالشكل الذي يليق بالمواقف الوطنية والبطولية لابناء السدة .و استمرار التواصل والتنسيق بهذا الصدد وعبر غرفة العمليات المشكلة لهذا الغرض.

 

وفي الإجتماع تحدث الوكيل النوعة ومدير عام المديرية وألقيت العديد من الكلمات لوجاهات العزلة أبرزها كلمة الشيخ / حسين حلبوب والشيخ / عبدالملك الكينعي وكلمة وأكدت الكلمات في مجملها على المواقف الراسخة لابناء المديرية وتصديهم وثباتهم في وجه العدوان كواجب انساني وديني ووطني وعلى أهمية التفاعل والتحشيد الجاد والمسئول لاقامة النكف القبلي المسلح بالمديرية وعبروا عن استعدادهم لرفد الجبهات بالمال والرجال والوقفات.